.

اليوم م الموافق ‏17/‏جمادى الثانية/‏1443هـ

 
 

 

الذكر

1674

الرقاق والأخلاق والآداب

الدعاء والذكر

مازن التويجري

الرياض

17/11/1419

جامع حي النزهة

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

ملخص الخطبة

1- فوائد الذكر. 2- النصوص الشرعية تمدح الذاكرين. 3- فوائد أخرى لذكر الله. 4- الكائنات تسبح الله.

الخطبة الأولى

 

أما بعد:

بينما الناس في غفلتهم راقدون, في غيهم سادرون, قد شغلتهم الدنيا وملذاتها, وألهتهم الأموال والمناصب, في زمن طغت فيه الحضارة والمدنية, فأغرت البشر لينساقوا خلفها لاهثين, قد تعلقت قلوبٌ بالشهوات وتربعت على كثير من العقول الشبهات... مع هذا وغيره كان لابد من وقفة تأمل ومراجعة وحديث حساب وتذكير, يرجع فيه المسلم لنفسه, يناقشها وينظر في صلاحها.

وما أصيب القلب بداء أعظم من الغفلة عن أخراه, وإخلاد إلى الدنيا وحلاوتها المُرة, فتمر عليه الليالي والأيام وهو مريض لا يعلم أنه مريض, عليل لا يدري ما علته, بل ميت وإن نبض قلبه بروح الحياة, حتى يعلوه الران, وتسكن أرجاءه الظلمة, فيبدو في أعين الناس سعيدًا, والسعادة عنه بمعزل, مسرورًا وقد عان الحزن في حياته, تعلو محياه الضحكات والبسمات, وقلبه يتفطر حرقة وألمًا, ويتقطع همًا وغمًا, فللقلوب صدأ لا يجلوه إلا ذكر الله, ولها أقفال مفتاحها لهج اللسان بحمده, وإدامة العبد لشكره, فالذكر جنة الله في أرضه, من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة, وهو إنقاذ للنفس من أوصابها وأتعابها, بل هو طريق ميّسر مختصر إلى كل فوز وفلاح, طالع دواوين الوحي لترى فوائد الذكر, وجرب مع الأيام بلسمه لتنال الشفاء.

إذا مرضنا تداوينا بذكركمُ          ونترك الذكر أحيانًا فننتكس

بذكره سبحانه تنقشع سحب الخوف, والفزع, والهم والحزن, بذكره تنزاح جبال الكرب والغم والأسى.

ولا عجب أن يرتاح الذاكرون, ولكن العجب العجاب كيف يعيش الغافلون الساهون عن ذكره أموات غير أحياء وما يشعرون أيان يبعثون [النحل: 21].

قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ في مدارج السالكين: "والذكر منشور الولاية الذي من أعطيه اتصل, ومن مُنعه عُزل, وهو قوت قلوب القوم الذي متى فارقها صارت الأجساد لها قبورًا, وعمارة ديارهم التي إذا تعطلت عنه صارت بورًا, وهو سلاحهم الذي يقاتلون به قطاع الطريق, وماؤهم الذي يطفئون به نار الحريق, ودواء أسقامهم الذي متى فارقهم انتكست منهم القلوب, والسبب الواصل والعلاقة التي كانت بينهم وبين علاّم الغيوب هو رياض جنتهم التي فيها يتقلبون.

يدع القلب الحزين ضاحكًا مسرورًا, ويوصل الذاكر إلى المذكور، بل يدع الذاكر مذكورًا, به يزول الوقر عن الأسماع, والبكم عن الألسن, وتنقشع الظلمة عن الأبصار, زين الله به ألسنة الذاكرين, كما زين بالنور أبصار المبصرين, فاللسان الغافل كالعين العمياء, والأذن الصماء, واليد الشلاء, وهو باب الله الأعظم المفتوح بينه وبين عبده, ما لم يغلقه العبد بغفلته, ولقد امتدح الله عباده المؤمنين أولو العقول والألباب إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لأيات لأولي الألبابالذين يذكرون الله قيامًا وقعودًا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض  ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار [آل عمران: 190 ـ 191].

وهم أصحاب القلوب الرقيقة الرحيمة فلهم شهادة الله بالإيمان الحق إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانًا وعلى ربهم يتوكلونالذين يقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقونأولئك هم المؤمنون حقًا لهم درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم [الأنفال: 2 ـ 4].

أخرج مالك في الموطأ والترمذي والحاكم وصححه عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال النبي : ((ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم, وأرفعها في درجاتكم, وخير لكم من إنفاق الذهب والوِرق, وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟)) قالوا: بلى, قال: ((ذكر الله تعالى)) [1].

آه, ما أشد الغفلة والإعراض عن خير العمل, وأزكاه عند الرب, وأرفعه في الدرجات وخير من إنفاق الذهب والفضة, بل وخير من الجهاد في سبيل الله, إنها الخسارة العظيمة, والغبن والهزيمة يوم يَحرم المرء نفسه هذا الفضل العظيم.

أخرج الترمذي والحاكم وصححه, ووافقه الذهبي عن عبد الله بن بُسر رضي الله عنه أن رجلاً قال: يا رسول الله, إن شرائع الإسلام قد كثرت عليَّ، فأخبرني بشيء أتشبث به قال: ((لا يزال لسانك رطبًا من ذكر الله)) [2].

قال شيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ: "الذكر للقلب مثل الماء للسمك, فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء".

وللذكر فوائد عظيمة, يضيق المقام عن إحصائها, بل يعجز العقل عن إدراكها, ولكن حسبنا شيئًا من ثماره, وفوائده كما عدّها ابن القيم في الوابل الصيب:

منها: أنه يورث الذاكر القرب من الله, فعلى قدر ذكره لله عز وجل يكون قربه منه.

أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((يقول الله عز وجل: أنا عند ظن عبدي بي, وأنا معه حين يذكرني, إن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي, وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم, وإن تقرب مني شبرًا تقربت إليه ذراعًا, وإن تقرب إلي ذراعًا تقربت منه باعًا, وإن أتاني يمشي أتيته هروله)) [3].

ومنها: أنه يورثه حياة القلب وهو قوته, فإذا فقده العبد صار بمنزلة الجسم إذا حيل بينه وبين قوته.

روى الشيخان عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال النبي : ((مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت)) [4].

ومن فوائده أنه مع البكاء في الخلوة سبب لإظلال الله تعالى العبد يوم الحر الأكبر في ظل عرشه.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه, عن النبي قال: ((سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله)) وذكر منهم: ((ورجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه)) [5].

ومنها: أن دوام ذكر الرب تبارك وتعالى يوجب الأمان من نسيانه الذي هو سبب شقاء العبد في معاشه ومعاده, قال تعالى: ومن أعرض عن ذكري فإنه له معيشة ضنكًاونحشره يوم القيامة أعمىقال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرًاقال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى.

ومنها: أنه لما كان الذكر متيسرًا للعبد في جميع الأوقات والأحوال, فإن الذاكر وهو مستلقٍ على فراشه يسبق في الفضل والخير القائم الغافل.

روى البخاري في صحيحه عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((من تعارَّ من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وهو على كل شيء قدير, وسبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر, ولا حول ولا قوة إلا بالله, ثم قال: "رب اغفر لي" أو قال: "ثم دعا استجيب له, فإن عزم فتوضأ, ثم صلى قبلت صلاته)) [6].

ومنها: أن الله يباهي بالذاكرين ملائكته.

أخرج مسلم في صحيحه من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: خرج معاوية على حلقة في المسجد, فقال: ما أجلسكم؟ قالوا: جلسنا نذكر الله. قال: آلله ما أجلسكم إلا ذاك؟ قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذاك. قال: أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم, وما كان أحد بمنزلتي من رسول الله أقل عنه حديثًا مني, وإن رسول الله خرج على حلقة من أصحابه فقال: ((ما أجلسكم؟)) قالوا: جلسنا نذكر الله, ونحمده على ما هدانا للإسلام ومنَّ به علينا. قال: ((آلله ما أجلسكم إلا ذاك)) قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذاك, قال: ((أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم, ولكنه أتاني جبريل, فأخبرني أن الله عز وجل يباهي بكم الملائكة)) [7].

ومنها: أنه سبب تنزيل السكينة, وغشيان الرحمة, وحفوف الملائكة بحلقات الذكر, ومجالس الذكر مجالس الملائكة, ومجالس اللغو والغفلة مجالس الشياطين, فليتخير العبد أعجبهما إليه وأولاهما به, فهو مع أهله في الدنيا والآخرة.

روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما أنهما شهدا على النبي عليه السلام أنه قال: ((لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفتهم الملائكة, وغشيتهم الرحمة, ونزلت عليهم السكينة, وذكرهم الله فيمن عنده)) [8].

ومنها: أنه يورثه المراقبة حتى يدخله باب الإحسان, فيعبد الله كأنه يراه, ولا سبيل للغافل عن الذكر إلى مقام الإحسان, كما لا سبيل للقاعد في الوصول إلى البيت.

ومنها: أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلاله لشدة استيلائه على قلبه, وحضوره مع الله تعالى بخلاف الغافل, فإن حجاب الهيبة رقيق في قلبه.

والواقع يشهد من خلال تجرأ العباد على معصية الله, بل والمجاهرة بها على رؤوس الأشهاد.

ومنها: أن الذاكرون هم السابقون يوم القيامة.

روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله يسير في طريق مكة, فمر على جبل يقال له جمدان فقال: ((سيروا, هذا جمدان, سبق المفردون)) قالوا: وما المفردون يا رسول الله؟ قال: ((الذاكرين الله كثيرًا والذاكرات)) [9].

قال ابن مسعود رضي الله عنه: (إن الجبل لينادي الجبل باسمه, يا فلان هل مربك أحدٌ ذكر الله عز وجل, فإذا قال نعم: استبشر).

ومنها: أنه يحط الخطايا ويذهبها.

روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: ((من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب, وكتبت له مائة حسنة, ومحيت عنه مائة سيئة, وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي, ولم يأتِ أحدٌ أفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك, ومن قال: سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه, ولو كانت مثل زبد البحر)) [10].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم, ونفعني وإياكم بهدي سيد المرسلين نبينا محمد, صلى الله وسلم عليه وآله وصحبه أجمعين.




[1]  رواه الترمذي ح (3377)، وابن ماجه ح (3790)، الموطأ ح (490) وأحمد ح (22195).

[2]  رواه الترمذي ح (3375) وابن ماجه ح (3793) وأحمد ح (17227).

[3]  رواه البخاري ح (7405)، ومسلم ح (2675).

[4]  رواه البخاري ح 6407)، ومسلم ح (779).

[5]  رواه البخاري ح (660)، ومسلم ح (1031).

[6]  رواه البخاري ح (1154).

[7]  رواه مسلم ح (2701).

[8]  رواه مسلم ح (2700).

[9]  رواه مسلم ح (2676).

[10]  رواه مسلم ح (2691).

الخطبة الثانية

 

ومن فوائد الذكر أنه سدٌ بين العبد وبين جهنم ـ والعياذ بالله ـ, فإذا كان ذكرًا دائمًا محكمًا, كان سدًا محكمًا لا منفذ فيه, وإلا فبحسبه, عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((خذوا جنتكم)) أي ما تستترون به وتتقون به, قالوا: يا رسول الله, أمن عدو حاضر؟ قال: ((لا, ولكن جنتكم من النار, قولوا: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر, فإنهن يأتين يوم القيامة معقبات مجنبات, وهنَّ الباقيات الصالحات)) [1].

ومنها: أنه يزيل الهم والغم عن القلب ويجلب له الفرح والسرور والبسط.

قال تعالى: الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب [الرعد: 28].

ومن فوائده أنه ينبه القلب من نومه, ويوقظه من سنته.

قال تعالى:  ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدًا إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدًا [الكهف: 24].

ومنها: أنه غراس الجنة.

أخرج الترمذي من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((لقيت إبراهيم ليلة أسري بي فقال: يا محمد, أقرئ أمتك مني السلام, وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة, عذبة الماء, وأنها قيعان, وأن غراسها: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر)) [2].

ولقد عدَّ ابن القيم أكثر من سبعين فائدة للذكر في كتابه "الوابل الصيب من الكلم الطيب", فهي حقيقة بإطلاعك.

ويكفي من فوائده أنه يورث ذكر الله تعالى للذاكر.

قال تعالى: فاذكروني أذكركم [البقرة: 152] قال ابن القيم: "ولو لم يكن في الذكر إلا هذه وحدها لكفى بها فضلاً وشرفًا".

في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصالرجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يومًا تتقلب فيه القلوب والأبصارليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب [النور: 36 ـ 38].

واسمع يا رعاك الله إلى هذا الحديث العظيم, روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء الفقراء إلى النبي فقالوا: ذهب أهل الدثور من الأموال بالدرجات العلى والنعيم المقيم, يصلون كما نصلي, ويصومون كما نصوم, ولهم فضلٌ من أموالٍ يحجون بها ويعتمرون, ويجاهدون ويتصدقون قال: ((ألا أحدثكم بأمر إن أخذتم به أدركتم من سبقكم ولم يدرككم أحد بعدكم, وكنتم خَيْرَ مَنْ أنتم  بين ظهرانيه إلا من عمل مثله, تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثًا وثلاثين)) [3].

قال أبو الدرداء رضي الله عنه: "لكل شيء جلاء, وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل".

وقال معاذ بن جبل رضي الله عنه: "ما عَمِل العبد عملاً أنجى له من عذاب الله, من ذكر الله".

وإن حكم الله بيّنٌ واضح في الغافلين الساهين ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانًا فهو له قرينوإنهم ليصدونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون [الزخرف: 36 ـ 37] ومن أعرض عن ذكري فإنه له معيشة ضنكًا ونحشره يوم القيامة أعمىقال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرًا قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى [طه: 124 ـ 126].

فكم من لسان ناطق يحسن الحديث في كل شيء إلا في ذكر الله وما ولاه, وكم من قلوب تنبض بالحياة وهو خاوية على عروشها, قد علاها غبار الغفلة, وعشعشت في زواياها عناكب الران والقسوة, وكم من أجساد تدب على الأرض وهي إلى الموات أقرب, تتقرب إلى كل أحد, وتبتعد عن ربها وخالقها, تذكر كل مخلوق وتنسى الخالق سبحانه, تخطب ود العباد, وهي تسعى جهدها في إسخاط رب العباد.

الكون من حوله يسبح, الطير في الهواء, والحوت في الماء, النملة في جحرها, الدواب والشجر, الجبال والحجر, الهواء والماء, الأرض والسماء وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم, ويبقى هو أسير الغفلة والهوى, صريعَ الجهل والنسيان.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ألم تر أن الله يسبح له من في السموات والأرض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون [النور: 41].

 



[1]  رواه الحاكم ح (1985) ووافقه الذهبي على تصحيحه، ورواه النسائي في عمل اليوم والليلة.

[2]  رواه الترمذي ح (3462).

[3]  رواه البخاري ح (843)، ومسلم ح (595).

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

إلى أعلى

إذا كانت لديك أية ملاحظات حول هذه الخطبة، إضغط هنا لإرسالها لنا.

كما نرجو كتابة رقم هذه الخطبة مع رسالتك ليتسنى لنا التدقيق وتصويب الأخطاء

 
 

 2004© مؤسسة المنبر الخيرية للمواقع الدعوية على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة

عدد الزوار حالياً