.

اليوم م الموافق ‏24/‏جمادى الثانية/‏1438هـ

 
 

 

أحكام الطلاق - الإفساد في الأرض

3258

الأسرة والمجتمع, الرقاق والأخلاق والآداب, فقه

الطلاق, الفتن, قضايا الأسرة, قضايا المجتمع

عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

الرياض

17/6/1424

جامع الإمام تركي بن عبد الله

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

ملخص الخطبة

1- ضرورة أداء الحقوق الزوجية. 2- حرص الإسلام على انتظام الحياةِ الزوجيّة. 3- الطلاق آخر الحلول. 4- تنظيم الإسلام للطلاق. 5- فرح إبليس بحصول الفرقة بين الزوجين. 6- التحذير من الغضب. 7- الحكمة من مشروعية الطلاق. 8- واجب أهل الزوجين. 9- التحذير من الإساءة والإضرار بعد الطلاق. 10- التحذير من المفسدين باسم الدين.

الخطبة الأولى

أمّا بعد: فيا أيّها الناس، اتّقوا الله تعالى حقَّ التقوى.

عبادَ الله، يقول الله جلّ وعلا مبيّنًا حقَّ كلٍّ من الزوجين على صاحبه: وَلَهُنَّ مِثْلُ ٱلَّذِى عَلَيْهِنَّ بِٱلْمَعْرُوفِ [البقرة:228]، فبيّن تعالى أنّ على الزوج واجبًا نحوَ امرأته, وأنّ على المرأة واجبًا نحو زوجها.

عندما يتصوّر كلٌّ من الزوجين هذه الواجبات أو هذا الواجبَ حقَّ التصور ويؤدّي كلٌّ منهما الواجبَ عليه نحوَ صاحبه, عند هذا تستقيم الحياةُ الزوجيّة, وينتظم البيت, وتعيش الأسرة هناءً وطمأنينةً وسكينة, ويتفرّغ كلٌّ منهما للقيام بالحقّ الواجب عليه.

فالرّجل عندما يتصوّر حقًّا أنّه راعٍ على امرأته والله سائلُه عنها, أنها أمانةٌ عندَه والله سائلُه عن تِلكم الأمانة, أنّ المرأة بمنزلة الأسير عندَه فهو مطالبٌ بواجبِ النّفقة سُكنى وكسوةً وسائر النفقات, ومطلوبٌ منه أن يعاشرها ويعاملَها بالمعروف, حسن خلقٍ ولين جانبٍ وتعاملٌ حسن.

المرأة أيضًا تتصوّر هذا الواقعَ، فتعلم أنّ بعقد النكاح أصبحت تبعًا لزوجِها, وأنّ الواجبَ عليها القيام بحقّه, السمع والطاعةُ له في المعروف, عدمُ المخالفة, القيامُ بالحياة الزوجيّة.

فإذا عرف كلٌّ واجبه, وأدّى كلّ الواجب عليه فإنّ الحياة الزوجيةَ تكون حياة طيبةً مطمئنة, تسودها المحبة والمودّةُ والوئام, وينشأ النشء في ظلّ ذلك التعاون المبارك. وإنما تُصاب الحياة الزوجيّة بما تصاب به عندما يضعف أداء كلٍّ للواجب عليه, فيقصِّر الرجل في حقّ المرأة, يقصّر في كِسوتها, في مسكنِها, في النفقةِ عليها, يسيء عشرتَها, يخاطبها بأسوأ خِطاب, لا يتحمّل خطأها, يعاتِب عند كلّ زلّة, ويعاقب عندَ كلّ هَفوة، فهو لا يعرِف جميلاً, ولا يحتفظ بأعمالٍ طيّبة. وعندما يكون ذلك من المرأة فتسيء الخلقَ, ولا تسمَع ولا تطيع أو غير ذلك, تدخُّل الأهلين من قبَل الزوج أو قبل الزوجة, فإنّ تدخّلَهما وإشعالهما نارَ الفتنة بين الزوجين ممّا يقوِّض سلامةَ البيت وطمأنينته.

أيّها المسلم، إنّ الإسلامَ حريص على انتظام الحياةِ الزوجيّة واستمراريّتها، ولذا أرشد الزوجَ عندما يشعُر من المرأة بتقصير بقوله: وَٱللَّـٰتِى تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَٱهْجُرُوهُنَّ فِى ٱلْمَضَاجِعِ وَٱضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء:34].

فأمر بالموعظةِ، والذكرى تنفع المؤمنين, يعِظها ويذكّرها الله, ويخوِّفها من عصيان زوجِها, فإن يكن فيها خير وإيمان ردعها إيمانها أن تستمرَ على الخطأ, وهجرَها في الكلام, وهجرها في المضجَع, فعسى الهجر أن يذكّرها ويؤدّبها, وأذن في الأدب بالضرب بلا ضربٍ مبرّح, وإنما أدبٌ يكفي في ذلك، فإن تعذّرتِ الأمور شُرع حكمان يأتيان مِن قبل المرأة والزوج ليقوّما الوضعَ بين الزوجين وأسباب الخلاف وهل يمكن تلافي ذلك الخلاف أما لا؟ كلّ هذا حرص على استمرار النّكاح وعلى انتظام الحياة الزوجية.

أيّها المسلم، إنّ الطلاق في الإسلام لم يأت الحلَّ الأول, وإنما جاء عندما تتعذّر الحلول كلّها, وتبذَل الأسباب ولا تغني شيئًا, فعند ذلك شرَع الله الطلاقَ، أي: أذِن للزّوج فيه.

والطلاق يهدِم البيت, ويشتِّت الأسرة ويفرِّقها, فتبقى المرأة أيِّمًا والأولاد من بنين وبنات ربّما ضاعوا بين قسوةِ أبٍ وعدم قدرة أم, وتلك البليّة العظمى.

أيّها المسلم, عندما أذِن الله في الطلاق إنما أذِن وشرعه للحاجة الملحَّة إلى ذلك, لم يشرَعه محبّةً له, ولكن لأنّ فيه مصلحةً فشرِع ذلك الطلاق, وهذا الطلاق من أبغَض الحلالِ إلى الله كما قال : ((أبغضُ الحلال إلى الله الطلاق))[1]، وتوعّد المرأةَ المسلمة حينما تطلب الطلاقَ من زوجها بلا سببٍ يقتضيه, فيروَى أنّه قال: ((أيما امرأةٍ سألت زوجَها الطلاقَ في غير ما بأس فحرامٌ عليها رائحة الجنة))[2].

ثم هذا الطلاقُ ـ أيها المسلم ـ لم يأتِ فوضويًّا, ولم يُجعل أمرُه لشهوةِ الرجل أو المرأة, بل جاء بنظامٍ دقيق مؤثّر نافع, فهو دواء, والدّواء إنما يستعمَل بقدره فقط، ألا ترى الطبيبَ لو وصَف لك أنواعًا من العِلاج مأكولاً أو مشروبًا، هل تتناولها جرعَةً واحدة وتقول: يكفي؟! لا، لا بدّ له من أوقاتٍ مناسبة، إذًا فالطلاق دواء إنما يستعمل في الحاجة إليه.

ولقد كانوا في الجاهليّة قبل الإسلام يطلّقون طلاقًا فوضويًّا، فيطلّق الرجل المرأةَ في أيّ وقت شاء، فإذا قاربت العدّة راجعها، وربما جمَع لها مئاتٍ من الطلقات، فجاء الإسلام وحدَّ مِن هذه الجاهلية, جعل للطلاق عددًا، وجعل له زمنًا, كلُّ ذلك للتأمل والتفكّر والتبصّر، فعسى الأمر يعود إلى مجاريه.

فأوّلاً: الشارع جعل للطلاق وقتًا، فلم يأذَن للمسلم أن يطلّق متى شاء، لكي يمنع أهلَ الحماقة من حماقاتهم والذين لا يتبصّرون في الأمور أن يوقفَهم عند حدّهم.

فالطلاق في الشريعة إنما هو في وقتٍ مخصّص، وهو أن يطلّقها في طهرٍ عقِب الحيض، أي: في طهرٍ ما جامعها فيه، فإن طلّقها في طهرٍ وطِئها فيه صار بذلك عاصيًا لله؛ لأنّه يحتمَل أنها حامل، فتطول المدّة عليها، وهو أيضًا قد لا يرغبها، لطولِ المدّة عليها، فيكون في ذلك ضررٌ عليه وعليها، فحرّم عليه أن يطلّقها في طهرٍ وطئها فيه. وحرم عليه أن يطلّقها وهي حائض؛ لأنّ الحيض يمنعه من الاستمتاع، فربما انصرفت نفسُه عنها، وفيه أيضًا تطويل المدة عليها.

وحرّم عليه أن يجمعَ ألفاظَ الطلاق بلفظ واحد، بأن يقول لها: هي طالقٌ بالثلاث, سمع النبيّ رجلاً قال لامرأته: أنتِ طالق بالثلاث, فغضب وقال: ((أيُلعب بكتاب الله وأنا بين أظهركم؟!)) حتى قام رجل فقال: أأقتله يا رسول الله؟[3] دلّ على أنّه ارتكب إثمًا عظيمًا.

ثم إنّ النبيّ منع المسلمَ من أن يتساهلَ ويتلاعبَ بالطلاق, وجعل الطلاقَ نافذًا سواء أكان هازلاً في أدائه, أو كان جادًّا في أدائه، فيقول : ((ثلاثٌ جدّهن جدّ وهزلهن جدّ: النكاح والطلاق والرجعة))[4]. فلا يحلّ لك أن تطلّق من باب المزاح واللّعب، فإنّ هذا حكم شرعيّ، والله يقول: وَلاَ تَتَّخِذُواْ آيَـٰتِ ٱللَّهِ هُزُوًا [البقرة:231].

ثم شرَع له إذا طلّقها الطلقةَ الواحدة أن يتركَها حتى تنقضيَ عدّتها, ولا يجمع لها في الطهر بين طلقتين، فإنّه لا ينفعه ذلك، بل إذا طلّقها وليس له فيها رغبةٌ فبانقضاء عدّتها تكون أجنبيّةً عنه، لا تعود إليه إلا بعقدٍ جديد برضاها؛ لأنها طلقة واحدةٌ انقضت عدّتها, كلّ هذا حتى لا يستغرقَ المسلم ألفاظَ الطلاق, ولا يقع في مشاكل, فإنّه إن طلّقها الطلقةَ الثالثة فلا تحلّ له حتى تنكِح زوجًا غيره نكاحَ رغبةٍ لا نكاح تحليل, كلّ هذه أمور محافظةً على البيت أن ينهدِم على أيدي سفيه.

أيّها المسلم، إنّ عدوَّ الله إبليس يفرح بك في حال غضبك وحماقتك، فيجعل الطلاق نصبَ عينيك، ويلقيه على مسامعك, فإن اتّقيتَ الله وتبّصرت في الأمور لم تطِع عدوَّ الله في مراده, جاء في الحديث: ((إنّ الشيطان ينصب عرشَه على الماء, ويبثّ جنوده فيأتيه الواحدُ ويقول: ما زلتُ بفلان حتى فرّقت بينه وبين أبيه أو بينه وبين أمّه أو أخيه, يقول: ما فعلتَ, يوشِك أن يصالحه. ويأتيه آتٍ ويقول: ما زلتُ بفلان حتى فرّقت بينه وبين امرأته, قال: فيدنيه ويضمّه إليه ويقول: أنتَ وأنت وأنت))[5]. فعدوّ الله يفرح بالتّفريق بين الزوجين، يفرح بتشتيت الأسرة وتفرّقها.

أيّها المسلم، كن حريصًا على استمرارِ الحياة الزوجيّة.

أيّها الرجل، أنت أقوى عودًا وأشدّ ثباتًا، فإياك وإيّاك أن تعصِفَ بك الريح فتطلّق بلا سببٍ يقتضيه, إيّاك والضجر وقلةَ الصبر ونفادَ الحلم، تأمّل في كلامك قبل أن تقوله, وتدبّر عواقبَ الأمور, وإذا غلَب الغضب عليك فاقعُد من قيام, واضطجِع من قعود, وتوضّأ، وتعوّذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم، واخرج عن المنزل، فعسى الغضب أن يزول وتنقشِع سحائبه.

أيّها الرّجل المسلمُ العاقل، ليس لائقًا بك أن يكونَ الطلاق دائمًا على لسانك, لا تجعله حلَّ المشاكل, فالمشاكل يمكِن حلّها بكلّ سبب, لا تجعَل خصومتك مع الناس وغلطَك مع الآخرين أن تصبّ غضبك على امرأتك, عندما يبدو منها تقصيرٌ في واجب أو عدم قيام بواجب فما أمكن أن تتلافاه فتلافاه, وما أمكن أن تتجاوَزه فتجاوزه, ما دام الدّين سليمًا والعِرض نزيهًا والشّرف محافظًا عليه, فبقيّة الأمور يمكن الصبر عليها, ويمكن تداركها, ويمكن إصلاحها, أمّا العجلة في أمرِ الطّلاق على أتفهِ الأسباب وأحقَر الأسباب فهذا غير لائق بالرجل العاقل ذي العقل الرزين والرأي السليم.

أيّها المسلم، لا بدَ من صبر، ولا بدّ من تحمّل، ولا بدّ من تصوّرٍ للمآل بعد الطلاق, أمّا إذا كان الإنسان لا يبالي, ضعفٌ في الإيمان, قلّةٌ في الصبر، نفادٌ في الحلم, فإنّه يهدِم بيته في لحظةٍ من اللحظات.

أيّها المسلم، إنّ الطلاقَ شرِع لتخليصِ الرّجل من عدَم ملائمة المرأة أو تخليصِ المرأة من عدم ملائمة الرّجل, لكن ما أمكن تداركُه والصبر عليه فالمطلوبُ من الزوجين السّعيُ في لمّ الشّعث وتدارك الأخطاء.

ثمّ أهل الرجل وأهل المرأة عليهم أيضًا واجبٌ أن يبذلاه حتى لا تقَع المشاكل, فينصح أهلُ المرأةِ المرأة, ويوصوها بالصبر وعدم الضجر, وينصح أهلُ الرّجل الرجلَ، فيوصونه بالصبر والثبات, فإذا تعاون الجميع على الخير أمكن استمرارُ الحياة الزوجية على أطيب الأحوال.

أيّها المسلم، بعضُ الرجال يمارس ضغوطًا على المرأة حتى بعد الطلاق لينتقِم منها, فيتّخذ من الضغوط الأولادَ أوّلاً, ربما لا يمكِّنهم من رؤية أمّهم, وربما يتركُهم فلا يرعاهم ولا ينفِق عليهم فيضيعون, إمّا أن يأخذَهم عنده فيعامَلون غيرَ معاملة الرّفق واللين, وإمّا أن يتركَهم عند أمّهم فلا يرعاهم ولا ينفِق عليهم. وقد تتعصّب الأمّ أيضا على زوجها فتنتقم منه فتمنَع أولادَه من الذّهاب إلى أبيهم، كلّ هذه الأغلاط والأخطاء ينبغي تلافيها وتداركُها، وأن لا نتّخذ من الطلاق وسيلةَ انتقام وبطشٍ بالآخرين وإلحاق الضّرَر بالآخرين.

فلنتَّقِ الله في أنفسنا, ربّنا جلّ وعلا أمر الزوجَ إذا طلّق أن يتركَ المرأة في المنزل مدّةَ العدّة لعل الله أن يحدِث بعد ذلك أمرًا، لعله أن يندمَ ولعلّها أن تندم، جعل الطّلاق مراحل: أولى ثم ثانية ثم ثالثة.

أولى فإن يكُن من المرأة الخطأ ندِمت أو مِن الرجل، ثم الثانية, فإذا طلّقها الثالثة علِم أنّ الحياة الزوجيّةَ لا يمكن استمرارها واستقرارُها.

فعلى الجميع لزومُ حدود الله والوقوف عندها؛ لأنّ الله يقول: وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ ٱللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ [الطلاق:1].

فلنتَّق الله في طلاقِنا, لا من حيثُ الزمن, ولا من حيثُ العدد, ولا من حيث الإقدامُ عليه إلا بعدَ تعذّر كلّ وسيلةٍ يمكن أن نستعمِلها حتى لا نلجأ إلى الطلاق ولا نجعله الحلَّ لمشاكلنا.

أسأل الله لي ولكم التوفيقَ والهداية والعون على كلّ خير.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيمَ الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كلّ ذنب، فاستغفروه إنّه هو الغفور الرحيم.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يأيُّهَا ٱلنَّبِىُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ ٱلنّسَاء فَطَلّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُواْ ٱلْعِدَّةَ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ رَبَّكُمْ لاَ تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلاَ يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَـٰحِشَةٍ مُّبَيّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ ٱللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ ٱللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لاَ تَدْرِى لَعَلَّ ٱللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا [الطلاق:1].


 



[1] أخرجه أبو داود في الطلاق، باب: في كراهية الطلاق (2178)، وابن ماجه في الطلاق، باب: حدثنا سويد بن سعيد (2018) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما، وأعلّ بالإرسال، لذا ضعفه الألباني في الإرواء (2040).

[2] أخرجه أحمد (5/277، 283)، وأبو داود في الطلاق، باب: في الخلع (2226)، والترمذي في الطلاق، باب: ما جاء في المختلعات (1187)، وابن ماجه في الطلاق، باب: كراهية الخلع للمرأة (2055) من حديث ثوبان رضي الله عنه، وقال الترمذي: "هذا حديث حسن"، وصححه ابن الجارود (748)، وابن خزيمة كما في الفتح (9/403)، وابن حبان (4184)، والحاكم (2809)، وصححه الألباني في إرواء الغليل (2035).

[3] أخرجه النسائي في الطلاق، باب: الثلاث المجموعة وما فيه من التغليظ (3401) من حديث محمود بن لبيد رضي الله عنه، وأعله ابن كثير في تفسيره (1/278) بالانقطاع، وقال الحافظ في الفتح (9/362): "رجاله ثقات, لكنّ محمود بن لبيد ولد في عهد النّبيّ ولم يثبت له منه سماع, وإن ذكره بعضهم في الصّحابة فلأجل الرّؤية, وقد ترجم له أحمد في مسنده وأخرج له عدّة أحاديث ليس فيها شيء صرّح فيه بالسّماع. وقد قال النسائي بعد تخريجه: لا أعلم أحدا رواه غير مخرمة بن بكير ـ يعني ابن الأشج ـ عن أبيه اهـ. ورواية مخرمة عن أبيه عند مسلم في عدة أحاديث، وقد قيل: إنه لم يسمع من أبيه"، وصححه الألباني في غاية المرام (261).

[4] أخرجه أبو داود في الطلاق، باب: في الطلاق على الهزل (2194)، والترمذي في الطلاق، باب: ما جاء في الجد والهزل في الطلاق (1184)، وابن ماجه في الطلاق، باب: من طلق أو نكح... (2039) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وقال الترمذي: "هذا حديث حسن غريب"، وحسنه الألباني في الإرواء (1826).

[5] أخرجه مسلم في صفة القيامة والجنة والنار، باب: تحريش الشيطان وبعثه سراياه لفتنة الناس (2813) من حديث جابر رضي الله عنه بمعناه.

الخطبة الثانية

الحمد لله حمدًا كثيرًا طيّبًا مباركًا فيه كما يحبّ ربّنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له، وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله، صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه، وسلّم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.

وبعد: أيّها المسلمون، يقول الله جلّ وعلا: وَيَــئَادَمُ ٱسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ ٱلْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـٰذِهِ ٱلشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ ٱلظَّـٰلِمِينَ فَوَسْوَسَ لَهُمَا ٱلشَّيْطَـٰنُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَـٰكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـٰذِهِ ٱلشَّجَرَةِ إِلا أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ ٱلْخَـٰلِدِينَ وَقَاسَمَهُمَا إِنّي لَكُمَا لَمِنَ ٱلنَّـٰصِحِينَ فَدَلَّـٰهُمَا بِغُرُورٍ [الأعراف:19-22].

أيّها الإخوة، يبيِّن لنا ربّنا جلّ وعلا أنّه أسكنَ أبانا آدمَ وزوجته الجنة, وأباح لهما كلَّ شيء فيها إلاّ شجرة واحدةً عيّنها لهما ونهاهما عن قربانها: وَلاَ تَقْرَبَا هَـٰذِهِ ٱلشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ ٱلظَّـٰلِمِينَ. هذه شجرةٌ واحدة منِع آدم وزوجتُه من الأكلِ منها، وسائر ثمار الجنة أبيحَت لآدم وزوجتِه, ماذا عمِل عدوّ الله إبليس؟ وسوس لهما وقال لهما: إنّ ربّكما ما نهاكما عن هذه الشجرة إلاّ أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين، فإذا أكلتما منها كنتما من الخالدين دائمًا, وقاسمهما: أقسَم لهما أنه ناصح، فدلاّهما بغرور.

أيّها الإخوة، هكذا الشيطان يعمَل مع بني آدم، يظهِر لهم الشرّ والفساد والبلاءَ في قالَب الإصلاحِ والنصيحة, يزيّن لهم الباطلَ حتى يظنّوه خيرًا, ويقبِّح لهم الخيرَ حتى يظنّوه باطلاً، وهكذا أعوانُ الشّياطين من شياطين الإنس الذين يسعَون في الأرض فسادًا, يُغرون الجهال ويغوونهم ويصدّونهم عن طريق الله المستقيم, يظهرون لهم الباطلَ في قالَب الحق, والشرَّ في قالب الخير, ويظنَّ الجاهل أنّ أولئك محقّون, والله يعلم أنهم مفسدون.

أيّها المسلم، كم من عدوٍّ متربّص بالأمّة ساعٍ في الأرضِ فسادًا، لكنّه يلبس لبوسًا لأجلِ أغراضِه ومطامعه, فقد يكون في قلبه مرض ونفاقٌ وحِقد على الإسلام وأهله، لا يروي غليله ولا يطفئ حقدَه إلا أن يرى بين المسلمين شرًّا, فهو والعياذ لله داعيةُ ضلال وساعٍ في الأرض فسادًا, يأتي لجاهلٍ ولمراهِق غِمر لا يفهم, فيحسِّن له الباطل, يحسِّن له قتلَ الأبرياء وسفكَ الدّماء وإخلالَ الأمن, يقول: هذا من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, اقتل, ودمّر, واختَر من تقتله وأنت آمر بمعروف أو ناهٍ عن منكر، وقد يأتيه يومًا ويقول له: هذا من كراهية أعداءِ الله وموالاة أولياء الله, وقد يأتيه في صوَر شتى، لكن يعلم الله منه أنّ قصدَه الفساد والإفساد، يقول لهم: افعلوا وأقدموا على إجرامِكم فإنّكم في الجنّة؛ لأنّكم قتلتم الكفارَ والمشركين, فأهل الإسلام المصلّين الصائمين يراهم هذا الخبيث يراهم مجرمين يجب قتلُهم واستئصالهم.

هكذا يحسِّن أعداء الإسلام لمن لا بصيرةَ عنده ولا علم عنده، يحسّنون له الشرَّ كما حسّن الشيطان لأبينا آدم الأكلَ من تلكم الشجرة حتى أهبطه الله إلى الأرض, لكن الله تدارك أبانا آدمَ، فتاب عليه وعفا عنه.

أيّها الشابّ المسلم، فاحذر دعاةَ السوء، احذر دعاةَ السوء ومجالسَ السوء وأرباب السوء، مهما أظهروا لك من الغَيرة على الدين, ومهما قالوا لك من الدّفاع عن الدين, إذا كانوا يأمرونك بقتلِ المسلمين وسفكِ دمائهم وترويعهم والإخلالِ بأمنهم فاعلَم أنهم مجرمون ومفسِدون, المصلِح لا يدعو إلى فتنة, ولا يؤيّد الفتنة, وإنما يدعو إلى الخير ويأمر بالخير بالطرق الشرعية. أمّا سفكُ الدّماء وقتل الأبرياء، سفك الدّماء تدميرُ الأمة إرباكها، فليس هذا من الدّين أبدًا، هذا كلّه من تزيين الشّيطان, لا تطِع أولئك, ولا تنقَد لهم, ولا تطِعهم فيما يقولون وما يظهرون, إنهم أعداؤك وأعداءُ دينك وإن تظاهروا بما يتظاهرون به, فلو كان في القلبِ إيمان وإسلامٌ لاحترموا الدّماء والأموالَ والأعراضَ، إنّ دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، وفي الحديث: ((لا يزال المرءُ في فسحةٍ من دينه ما لم يصب دمًا حرامًا))[1].

فيا أخي المسلم، كيف يستبيح إنسانٌ قتلَ رجل الأمن مثلاً, هذا رجلٌ يدافِع عن دينه ثمّ عن أمّته، فلماذا تسفك دمه؟ لماذا؟ لأنّ هذا الذي خطّط لهذا يرَى أولئك كفّارًا، دماؤهم حلال, وقتلهم واجِب. كلّ هذه من المغالطات، كلّ هذه من دعاة الفتن, من دعاةِ الضلال, من أقوامٍ امتلأت قلوبهم مرضًا وحِقدًا على الإسلام وأهله.

فاتّقوا الله يا شباب الإسلام، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوةُ إلى الله وإلى دينه أمرٌ مطلوب شرعًا, لكن بالطرق الشرعيّة المأذون بها, بالأمر بالمعروف في حدوده, والدعوة إلى الله بوسائلها, أمّا أن نتّخذ من سفك الدماء وترويع الآمنين أن نتخذها وسيلةً ندّعي أن هذا دعوة وأنّ هذا إصلاح، هذا ليس بالإصلاحِ أبدًا, وهذا منافٍ للإصلاح وبعيدٌ كلَّ البعد عنه.

فلنتَّق الله في أنفسنا، ولنتَّق الله في أمننا وأمنِ مجتمعنا، ولنحرص على التناصح والتعاون فيما بيننا في سبيل ما يقلّص هذه الجريمة, ويقطع دابرها, فكلٌّ منا مسؤول عن واجبه نحوَ أمّته, والنبيّ يقول لنا: ((لعنَ الله من آوى محدِثًا))[2]. فالمحدِث الفاجرُ الظالم لا يجوز إيواؤه، ولا يجوز التستّر عليه؛ لأنه والعياذ بالله إذا ترِك واستمرّ على إجرامه وفساده فضرره ليس على فئة معيّنة, ضررُه عليك وعلى فلان وعلى أهلِك وعلى مجتمعك.

فلنتَّق الله في أنفسنا، ولا نطِع أعداءنا ولا نطِع من في قلبه مرض على الإسلام وأهله، فأمننا نحن جميعًا مسؤولون عنه, نرجو الله أن يحفظه من كلّ سوء, وأن يعيذنا من شرورِ أنفسنا ومن ذنوبِنا أن لا تكون جُندًا علينا, نسأل الله السلامةَ والثبات, ولا شكّ أن ما أصاب العبادَ فبذنوبهم، وما ربّك بظلاّم للعبيد.

واعلموا ـ رحمَكم الله ـ أنّ أحسَنَ الحديثِ كتاب الله، وخيرَ الهدي هدي محمّد ، وشرّ الأمور محدثاتها، وكلّ بدعةٍ ضلالة، وعليكم بجمَاعة المسلمين، فإنّ يدَ الله على الجماعة، ومن شذّ شذّ في النّار.

وصلّوا ـ رحِمكم الله ـ على نبيّكم محمّد كما أمركم بذلك ربّكم، قال تعالى: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].

اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارِك على عبدِك ورسولِك مُحمّد, وارْضَ اللهمَّ عن خلفائِه الرّاشدين...



[1] أخرجه البخاري في الديات، باب: قول الله تعالى: وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمّدًا (6862) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.

[2] أخرجه مسلم في الأضاحي، باب: تحريم الذبح لغير الله... (1978) من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

محامد و أدعية طباعة الخطبة بدون محامد وأدعية 

إلى أعلى

إذا كانت لديك أية ملاحظات حول هذه الخطبة، إضغط هنا لإرسالها لنا.

كما نرجو كتابة رقم هذه الخطبة مع رسالتك ليتسنى لنا التدقيق وتصويب الأخطاء

 
 

 2004© مؤسسة المنبر الخيرية للمواقع الدعوية على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة

عدد الزوار حالياً